«الرجبي العربي» يبحث زيادة أعضائه في الاتحاد الدولي


«الرجبي العربي» يبحث زيادة أعضائه في الاتحاد الدولي

اختتم زيارته لتونس بلقاء وزير الشباب والرياضة

«الرجبي العربي» يبحث زيادة أعضائه في الاتحاد الدولي


المصدر:

  • دبي ـ البيان الرياضي


التاريخ:






اختتم وفد الاتحاد العربي للرجبي المكون من قيس عبدالله الظالعي رئيس الاتحاد ومحمد شاكر الأمين العام وحمدان سليمان المدير العام زيارته لتونس، بلقاء ماهر بن ضياء وزير الشباب والرياضة التونسي الذي استقبل الوفد في مكتبه بالوزارة، بحضور نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية التونسية لطفي لعبيد، ورئيس الجامعة التونسية للرجبي عارف بلخيرية، ونائبه خالد ببو. حيث رحب الوزير التونسي بالوفد وبمبادرة الجولة العربية، التي تسهم في تعزيز التعاون والتواصل بين الأشقاء العرب، ودارت مناقشات مفتوحة في كل ما يخص شأن لعبة الرجبي في الوطن العربي، وكانت وجهات النظر متوافقة في دعم ومساعدة الدول العربية، في الحصول على العضويات القارية والدولية، وأيضا مساعدة الدول التي ليس لديها إشهار للعبة حتى الآن، على الرغم من وجود قاعدة عريضة من الممارسين للعبة.

تضامن عربي

ووعد وزير الرياضة واللجنة الأولمبية الوطنية التونسية، بدعم مسيرة الاتحاد العربي للرجبي، وتقديم كل الدعم الذي يعزز التضامن العربي وتبادل الخبرات والسعي لزيادة عدد الدول الأعضاء للانضمام للاتحاد الدولي، وخاصة أنه لا يوجد إلا ثلاث دول عربية أعضاء في الاتحاد الدولي للرجبي وهي الإمارات وتونس والمغرب.

كما اجتمع الوفد مع نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية التونسية ورئيس الجامعة التونسية للرجبي عارف بلخيرية ونائبه خالد ببو في لقاء استمر لساعات، شهد مناقشة كافة أمور اللعبة وخطة العمل خلال المرحلة المقبلة، فيما يخص الاتحاد العربي وعلاقته مع الدول الأعضاء ومع الاتحادات الأخرى القارية والدولية، وأقام عارف بلخيرية حفل إفطار فاخر للوفد في المنطقة السياحية الشهيرة في تونس (سيدي بوسعيد)، وقدم الظالعي والوفد الشكر والتحية لحسن وكرم الضيافة.

ترويج اللعبة

وأعرب محمد شاكر الأمين العام للاتحاد العربي عن سعادته بنجاح الجولة العربية التي شملت كلاً من مصر وتونس، حيث حققت الجولة الأهداف التي سعينا إليها من خلال الترويج للعبة، وزيادة أواصر التعاون بين الاتحاد العربي وتلك الدول، والسعي إلى تعزيز النشاط والترويج للمسابقات التي يزمع الاتحاد العربي لتنظيمها خلال الفترة المقبلة، وقال: السعادة الكبرى تكمن في اقتناع المسؤولين بالنشاط وأهميته، وضرورة تقديم كل الدعم للاتحادات المحلية، من أجل تعزيز نشاطها، وهذا ما حدث في المحطة الأولى للوفد في جمهورية مصر العربية، حيث تم الاجتماع بالمسؤولين عن الرياضة، ولقينا منهم كل تجاوب، وفي القريب سوف يتم إشهار اللعبة بشكل رسمي، والأمر كذلك في تونس.




تم عمل هذا الموقع بواسطة